المولفات

المؤلفات > صلاة الجمعة في عصر الغيبة

4

وقد اتّضحت بكلّ ما ذكرناه قوّة تقييد كلا الوجوبين.

ثُمّ الظاهر أنّ الارتكاز موضوعه مطلق الحاكم العدل لا  خصوص الإمام المعصوم، وكذلك الظاهر أنّ المفهوم من كلمة الإمام في هذه الروايات حينما لا  يكون مستعملاً في إمام الجماعة هو الحاكم الذي يحكم فعلاً عن حقّ، لا  خصوص الإمام المعصوم الذي استقرّ أخيراً اصطلاح الشيعة على استعمال كلمة الإمام فيه.

والحمد لله ربّ العالمين وصلّى الله على محمّد وآله الطيّبين الطاهرين.

كاظم الحسينيّ الحائريّ