بيانات

بيان (58) - بيان بمناسبة الأحداث الدمويّة الراهنة في العراق


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، وصلّى الله على محمّد وآله الطيّبين الطاهرين

﴿هَـذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِّقَوْم يُؤْمِنُونَ﴾(1).

أولادي الأعزّاء شعباً وحكومةً وأبنائي في التيّار الصدريّ

السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته

في الوقت الذي يعصر قلبي ما يجري في العراق من أنهار الدماء في هذه الأيّام اُلفت نظركم إلى ما يلي:

أوّلاً: إنّني اُحذّركم جميعاً إيكال أقلّ المسؤوليّات إلى أيّ بعثيّ عراقيّ مجرم، ولا يغرّنّكم تبصبصهم الكاذب، فإنّهم يكيدون كيداً.

ثانياً: يجب عليكم جميعاً التكاتف والتعاضد ضدّ العدوّ المشترك، وتناسي الخلافات الجانبيّة فيما بينكم.

ثالثاً: الذين فجّروا أو حطّموا المُنشآت الحيويّة كخطوط الطاقة وأنابيب النفط وأمثال ذلك هم أيادي الأمريكان من حيث يعلمون أو لا يعلمون؛ بدليل أنّ الأمريكان لدى احتلالهم للعراق فعلوا نفس الفِعلة.

رابعاً: اُوصي الجميع بالاحتياط الشديد في الدماء والأموال والأعراض والحرمات، فإنّ الاحتياط سبيل النجاة.

خامساً: يجب على جميع المؤمنين ترك اُسلوب التقاتل بينهم، واللجوء إلى اُسلوب الحوار الهادئ البنّاء.

﴿وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾(2).

والسلام عليكم يا أبنائي جميعاً ورحمة الله وبركاته.

كاظم الحسينيّ الحائريّ

21/ ربيع الأوّل / 1429 هـ

_______________________

(1) سورة 7، الأعراف، الآية203.

(2) سورة 9، التوبة، الآية: 105.