بيانات

بيان (45) - بيان إلى الشعب العراقيّ الغيور بمناسبة الأحداث الأخيرة المؤلمة


بسم الله الرحمن الرحيم

قال عزّ من قائل :

﴿ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَ نَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْس أَوْ فَسَاد فِي الأَرْضِ

فَكَأَ نَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَ نَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً ﴾ صدق الله العليّ العظيم

يا أبنائي وأعزّائي في العراق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سبق وأن أكّدنا في بياناتنا السابقة حُرمة القتال بين المسلمين فضلاً عن التقاتل بين الشيعة أنفسهم ، وهذا ما يسرّ الكفرة والملاحدة وإنّ المخطّطين لذلك هم قوّات الاحتلال وعلى رأسهم الإمريكان .

ويؤسفنا ما حدث قبل بضعة أيّام في النجف الأشرف وفي عدد آخر من مدن العراق من مقاتلة الشيعي الشيعي ، ولقد ضحك الأعداء على الطرفين بملأ فمهم .

وإنّي أخشى تكرّر ما حدث ، ولهذا اُؤكّد على أبنائي الكرام في شتّى أنحاء العراق أنّ عملاً من هذا القبيل من أشدّ الحُرمات عند الله ويوجب الخلود في النار .

أسأل الله تعالى أن تعيشوا دائماً وأبداً في عزٍّ وسلام .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

23 / رجب / 1426 هـ. ق

كـاظم الحسـيني الحـائري